قنوات فضائية عراقية رفضت نقل مراسيم تشييع “طالباني” بسبب عدم رفع العلم العراقي و رفع علم كردستان فقط !

قنوات فضائية عراقية رفضت نقل مراسيم تشييع “طالباني” بسبب عدم رفع العلم العراقي و رفع علم كردستان فقط !
مدونة العراق
اشاد اعلاميون ومدونون على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”،الجمعة، بموقف قناة “الاتجاه” الفضائية لاعتذارها عن اكمال بث مراسيم تشييع رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني في محافظة السليمانية شمال البلاد لعدم لف جثمانه بالعلم العراقي.حيث علق الاعلامي والصحفي هشام الفاخر عبر صفحته الشخصية في “الفيسبوك” قائلا :” على الرغم من محبتي الخالصة لرئيس الجمهورية الراحل جلال الطالباني، لكنني تمنيت بصدق ان تقطع المؤسسات الاعلامية بثها لمراسم التشييع كما فعلت قناة الاتجاه الفضائية الوطنية احتراما لسيادة العراق بعد لف جثمان الفقيد بالعلم الكردي”.الى ذلك ثمنت الاعلامية أمل علي دور قناة “الاتجاه” بتوقفها عن نقل مراسيم تشييع جلال طالباني، مستغربة :” ماهذه المغالطات يا شمال العراق.. رئيس عراقي يشيع وهو ملفوف بعلم كردي.. هل هو كان رئيس للعراق او لكردستان”.اما المدون حيدر خير الله اشاد بموقف قناة الاتجاه الفضائية، واصفا اياه بالمشرف والوطني، قائلا انه كان من المفروض ان يلف بالعلم العراقي لانه يمثل دولة العراق وليس قومية معينه او طائفه معينه.وكانت قناة الاتجاه قد اعتذرت قبل قليل، لمشاهديها ومتابعيها عن اكمال مراسم تشييع رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني لعدم لف جثمانه بالعلم العراقي.واستنكر نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”،اليوم الجمعة، لف جثمان رئيس جمهورية العراق السابق مام جلال طالباني بعلم اقليم كردستان بدلا من العراقي معلقين بالقول : “طالباني يستحق علم العراق على تابوته وليس علم لامسته ايادي الصهاينة”.وشارك بمراسم التشييع التي اقيمت على أرض مطار السليمانية رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ووزير الداخلية قاسم الاعرجي ممثلاً عن رئيس الوزراء حيدر العبادي كما شارك رئيس تيار الحكمة الوطنية عمار الحكيم وفد من التحالف الوطني ووزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف فضلا عن شخصيات سياسية وسفراء وبعثات دبلوماسية عربية وأجنبية.وتوفي الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني اليوم الثلاثاء(4 تشرين الاول/ اكتوبر 2017) في أحد مستشفيات ألمانيا، وذلك عن عمر يناهز الرابعة والثمانين عاما بعد صراع طويل مع المرض.
المصدر
الاتجاه

MY ACCONT ON TWITTER

@ThamerAzeZ

Distributed By OZN.IO COMPANY