تخاذل حكومة العبادي عن كشف حقيقة تفجير طائراتنا ال F16 في امريكا و قتل طيارينا المتدربين عليها

تخاذل حكومة العبادي عن كشف حقيقة تفجير طائراتنا ال F16 في امريكا
مدونة العراق 
على ما يبدو أن سقوط الطائرة أف ستة عشر في ولاية أريزونا الأمريكية ومقتل الرائد الطيار العراقي نور فالح حزام رسن الخزعلي ليس وليد الصدفة حيث سبق وان تحطمت طائرة أثناء التدريب أشبه بالطريقة التي حدثت قبل يومين ....
هذه المسالة إثارة ردود أفعال كبيرة في الساحة العراقية , حيث انتقدت أوساط برلمانية الحكومة العراقية بشان التعاقد مع الجانب الأمريكي لغرض شراء طائرات أف ستة عشر وتدريب الطيارين العراقيين على تلك الطائرات كون واشنطن غير جادة في محاربة الإرهاب في العراق ..لجنة الأمن والدفاع البرلمانية من جانبها دعت وعلى لسان احد أعضائها النائب حسن سالم إلى فتح تحقيق عاجل بقضية سقوط الطائرة f16 ، فيما بين ان الطائرات التي تنوي اميركا تسليمها للعراق ربما تحتوي على خلل في مواصفاتها ولا تشبه الطائرات المتوفرة عالميا.وأضاف سالم إن “حادثة سقوط الطائرة الـ f16 تكررت وليست وليدة الصدفة والطامة الكبرى في العقد رفض اميركا تعويض العراق عنها فضلا عن أرواح الطيارين العراقيين الذين أزهقت”.ولفت الى ان “العراق لايحسن الظن بأميركا ولديه تجارب مريرة معه”، داعيا الحكومة ووزارة الدفاع الى “فتح تحقيق عاجل بالامر واطلاع البرلمان على نتائجه”.وأوضح ان “طائرات الـ f16 الموجودة لدى كل دول العالم لم تسجل فيها اي حادثة سقوط الا ما ندر مما يثير الشك ان تحمل الطائرات التي زود بها العراق مواصفات رديئة وليست بالتطور المتفق عليه”.
النائب عن ائتلاف دولة القانون اسكندر وتوت بدوره حمل أمريكا مسؤولية استشهاد نخبة من ضباط القوة الجوية بحوادث عرضية خلال التدريب, داعية الحكومة الى فتح تحقيق بسقوط مقاتلة عراقية حديثة دون اسباب واضحة.وقال وتوت في تصريح صحفي إن “حادث سقوط طائرتين اف 16 عراقيتين في امريكا خلال فترة وجيزة وبواجبات تدريبية تثير علامات استفهام كثيرة وتحمل واشنطن دماء الشهداء بشكل واضح”.واضاف أن “تلك الطائرات حديثة للغاية وتمتلك شروط السلامة من منصة قذف للطيارين بحالة إصابتها بخلل فضلا عن أجهزة ملاحية وحواسيب تبين الخلل وهذا ما لم يحصل مع طيارينا بتلك الحوادث”.وتابع وتوت، أن ” على الحكومة عدم السكوت على ضياع خبرات عسكرية كبيرة في القوة الجوية ومحاسبة من تسبب بذلك سواء كان في قيادة القوة الجوية العراقية او في أمريكا”.
عضو مجلس النواب العراقي ماجد الغراوي انتقد من جانبه تعاقد الحكومة العراقية مع الجانب الأمريكي بشان شراء طائرات حديثة وعدم التوجه الى روسيا.وأضاف الغراوي أن الإدارة الأمريكية غير جادة في محاربة الإرهاب بالعراق واثبت ذلك عندما قامت الطائرات الامريكية بايصال مساعدات الى عناصر داعش في الانبار وصلاح الدين ونينوى بغية إطالة الحرب واستغلال العراق من الناحية المالية ..وأشار عضو مجلس النواب انه على الحكومة ان تتجه الى روسيا في قضية شراء الأسلحة وتدريب القوات العراقية في المرحلة المقبلة ...
ان ما حصل للطيار العراقي في أمريكا يترك علامات استفهام كثيرة لدى الشارع العراقي سيما مع ظل الصمت الذي تمارسه حكومة العبادي وعدم أعطاء أي مبررات لتلك الصفقات التي على ما يبدو أنها مفروضة على العراق ...

المصدر : الاتجاه برس

MY ACCONT ON TWITTER

@ThamerAzeZ

Distributed By OZN.IO COMPANY