تاريخ جرائم الموساد الأسرائيلي و CIA ضد الطيارين العراقيين في الماضي و ربطها بمقتل طيارين ال F16 العراقيين في امريكا في الوقت الحاضر !

تاريخ جرائم الموساد الأسرائيلي و CIA ضد الطيارين العراقيين
مدونة العراق 
ان مقتل اثنين من امهر الطيارين العراقيين المتدربين على طائرات F16 في امريكا خلال سنتين و بنفس الطريقة حيث اثناء انتهاء الدوره التدريبية و قبيل عودة الطيار الى العراق يتم توجيه اوامر من قبل المدربين الى الطيار بالقيام بطلعه جويه ليلية في طائرة F16 و تحدث الكارثة و بنفس السيناريو و هذا الأمر يدعو الى الشك و الريبة و يجب علينا ان نفكر بعقل مخابراتي و معمق اكثر لنعرف الحقيقة.
وننبش التاريخ و نعرف مالذي حدث لطيارينا في الماضي و من قتلهم بنفس هذه الطريقة .!
  حيث نشر خبر  في 27/06/2015 هو استشهاد العميد الطيار راصد محمد صديق  و الذي كان من المفترض ان يكون أمرا لسرب مقاتلات F16 في سلاح الجو العراقي علما ان الحادثة كانت له في اخر طلعة جوية.فقبل ثلاثة أيام كان مقررا عودة العميد (أبو يحيى ) الى دارة في كركوك حيث يلتقي بعائلته واصدقائة ومحبيه . لكن الطيار راصد محمد صديق الحياني أستشهد في ظروف غامضة وأكثرها غموضا تحطم طائرته من نوعf16 . بحادث جوي في الساعة 8 مساءا من يوم الأربعاء 24 حزيران 2015 في ولاية أريزونا الأمريكية . و كانت هذه أخر طلعة جوية له ( طلعة أرضاع جوي ليلي ) كما يسميها الاختصاصيون قبل الرجوع إلى ارض الوطن. الشهيد تخرج من كلية القوة الجوية عام 1990 برتبة ملازم طيار … وكان طيارا للسوخوي الروسية حتى الاحتلال الأمريكي لبلدنا و كان من أبرز الطيارين اللامعين …وبسبب تفوقه في مجال الطيران تم اختياره من قبل قيادة القوة الجوية لبعثة التدريب على طائرات F-16 في أمريكا.

الشهيد العميد الطيار راصد محمد صديق
قائد سرب طائرات F-16 العراقية
تولد عام 1970
و بتاريخ  06/09/2017 استشهاد الرائد الطيار نور فالح حزام رسن الخزعلي آثر تحطم طائرته من نوع F16 اثناء طلعة تدريبية في الولايات المتحدة الأمريكية ولاية أريزونا فجر هذا اليوم الأربعاء الموافق 06/09/2017 بتوقيت العراق . 

الشهيد الرائد الطيار نور فالح حزام رسن الخزعلي
  • --------------------- --------------------

    تاريخ جرائم الموساد الأسرائيلي و CIA ضد الطيارين العراقيين في الماضي

    تجنيد النقيب الطيار الخائن منير حبيب روفا في 1965 اثناء دورة تدريبية في امريكا و قتل 3 طيارين اخرين  زملائه بعد ان رفضو الخيانه لصالح المخابرات  الامريكية و المخابرات الاسرائيلية الموساد لخطف طائرة عراقية مقاتلة حديثة تابعة للقوة الجوية العراقية طراز ميك 21 الروسية في سنة 1966 .

    الطائرة ميغ 21 التي هرب بها النقيب الطيار الخائن منير روفا سنة 1966

     

    القصة الكاملة : بقلم العميد الطيار الركن محمد طارق سيد حميد سيد عمر و اللواء الركن زياد طارق جاسم على موقع الكاردينيا 

    "وقتما خدمتُ في "جامعة البكر للدراسات العسكرية العليا" قبل (ثلاثة) عقود، فقد أجريتُ مع صديقي "اللواء الركن زياد طارق جاسم" بحثاً عن كيفية هروب "النقيب الطيار منير جميل حبيب روفا" عام (1966) بطائرة مقاتلة إعتراضية من طراز "ميك-21" إلى "إسرائيل"، فإلتقينا معاً العديد من الطيارين الذين عاشوا ساعات ذلك اليوم وكانوا إما أصدقاء "منير روفا" أو من العاملين معه في سلك الطيران، فضلاً عن زياراتنا بعضاً من المؤسسات الرسمية ذات الصلة لتغطية معظم أوجه الموضوع.
    وقد توصّلنا إلى أن قصة هروب الطيار "منير روفا" ليست كما يروّج لها الإعلام الإسرائيلي..

    طائرات سوبر سبير الأمريكية /F-86

    بل أن لها جذوراً تمتد إلى عام 1957 وقتما حطّ في أرض العراق سرب من الطائرات الأمريكية يضمّ (12) طائرة نفاثة حديثة من طراز "سوبر سيبر F-86" لتفعيل برنامج مشروع المساعدات الأمريكية ضمن خطط "حلف بغداد" إبتغاء تحديث الأسلحة الثقيلة لدى القوات المسلحة العراقية تنفيذاً لإتفاقيات ذلك الحلف، وتمركز السرب في "قاعدة الحبانية الجوية" الضخمة التي أنشأها البريطانيون خلال عقد الثلاثينيات.


    وهنا فلنتوقف قليلاً لنربط الوقائع من بعد ذلك... فقد جرى في العراق الإنقلاب العسكري المعروف الذي أنهى نظام حكمه الملكي يوم (14/تموز/1958)، وما كان سوى أيام معدودات حتى غادر الطيارون الامريكيون المبعوثون لتدريب الطيارين العراقيين على ذلك الطراز الحديث في حينه، فيما تُرِكت الطائرات على ذمة العراق في تلك القاعدة. 
  • طيارون عراقيون في الولايات المتحدة
وما أن توجّه نظام "عبدالكريم قاسم" نحو دول المجموعة الإشتراكية لأغراض التسليح والتجهيز، فقد أوقفت الولايات المتحدة الامريكية -بطبيعة الحال- برنامج مساعداتها آنفة الذكر طيلة (4) أعوام متتاليات حتى حدث الانقلاب الأسود بحركة (14/رمضان-8/شباط/1963) من قبل القوميين و البعثيين بقيادة "المشير الركن عبدالسلام محمد عارف" على حركة (18 - ت2 - 1963) الذين جائو الى السلطة بالقطار الامريكي لكي ينهو حلم السوفيت بالعراق، فيمسي رئيساً للجمهورية واسع الصلاحيات وينأى عن "المعسكر الشرقي" لتبدأ مفاوضات أمريكية-عراقية لإعادة تلكم الطائرات الإثنتى عشرة إلى أصحابها، عندئذ طلب الجانب العراقي من مثيله الأمريكي إيفاد عدد من الطيارين الى الولايات المتحدة للمشاركة بدورات طيران متقدمة مقابل تسليم الطائرات.

وحالما وافقت "واشنطن" على ذلك فقد إنتقت القوة الجوية العراقية أفضل طياريها ليعملوا -بعد عودتهم إلى الوطن- بصفة "معلمين للطيران المتقدم"، فأُوفَدَت طيارَين إثنين للمشاركة في الدورة الأولى، هما "إسماعيل وقتي، وواثق عبدالله رمضان" من طياري المقاتلات "ميك-17" فعادا للعراق بعد إكمالها بنجاح... وجاء الدور على طيارَين آخرَين للدورة الثانية فأُوفد إليها الإختصاصيّان على طائرة الـ"هوكر هنتر" البريطانية وهما "نجدت مصطفى النقيب وعكرمة زين العابدين"، قبل أن يوفد (3) من طياري الـ"ميك-21" لخوض الدورة الثالثة والأخيرة، وهم:- موضوع بحثنا "منير جميل حبيب روفا" برفقة "حامد عبدالجبار الضاحي، وشاكر محمود".

وهنا ننتهي من موضوعة الدورات التي حققت إحتكاكاً بين الولايات المتحدة والعراق في المجالات العسكرية الحساسة لنخوض في صلب الحدث.

خطة الـمخابرات الأمريكية (C.I.A)

كان همّ المخابرات الأمريكية في عقد الستينيات الحصول على طائرة مقاتلة إعتراضية من طراز "ميك-21" بأي ثمن كان، بإعتبارها طائرة تفوق جوي حديثة للغاية وذات تقنية عالية وسرعة تبلغ أكثر من ضعفَي سرعة الصوت، والتي عُدَّت (طفرة) في مجال الصناعات الجوية السوفييتية، وهي المقاتلة الإعتراضية (FIGHTER-INTERCEPTOP) الأعظم المعتمدة -منذ أواخر عقد الخمسينيات وفي غضون الستينيات- لدى القوات الجوية السوفيتية لدرء الأخطار عن أوطانها الشاسعة وتحقيق التفوق الجوي في سماء بلادها وأجواء دول "حلف وارشو" في أية حرب مقبلة حيال خصومها، وبالأخص أزاء القوات الجوية لدول منظمة حلف شمالي الأطلسي (N.A.T.O) والتي تتزعمها الولايات المتحدة بإمكاناتها الهائلة.

ولذلك أقدمت المخابرات الأمريكية (C.I.A) -وليست المخابرات الإسرائيلية (الموساد)- على التخطيط لإستحصال طائرة "ميك-21"... فيما لم يُقحَم "الموساد" بأي دور إلاّ عند تنفيذ المراحل الأخيرة من الخطة الأمريكية الأصل.
إغواء الطيارين العراقيين وقتلهم من قبل المخابرات الأمريكية
 عاد طيارو الدورتين الأولى والثانية الى الوطن من دون أن يثير الأمريكيون أي شيء معهم، لكونهم من غير المتخصصين لقيادة طائرات "ميك-21"... حتى تم إيفاد الطيارين الثلاثة المذكورين للمشاركة بالدورة الثالثة، إذْ حاولت الـ(C.I.A) إغواءهم لتهريب طائرة واحدة من طراز "ميك-21" والهبوط بها في أقرب مطار لدى أي من بقاع إحدى الدول المتاخمة أو القريبة من العراق والحليفة للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط أمثال "إيران، تركيا، السعودية"، ولكن "إسرائيل"-بالطبع- كانت الأفضل والأضمن.فوتح الطيارون الثلاثة -كل على إنفراد- للتيقّن ممّن قد يكون على إستعداد لتنفيذ المأرب ، فجابههم "حامد عبدالجبار الضاحي"بإمتناع شديد لإيمانه بأنه يجسد قمة الخيانة للوطن والمبادئ والقيم، فكانت نتيجة رفضه الواضح أن دُبِّرَ له حادث سيارة أودى بحياته هناك.ولما إستشعر الطياران الآخران "شاكر محمود ومنير روفا" بالخطر المحدق فقد قررا التظاهر بالموافقة ريثما يعودان للعراق فيكونان في مأمن من الـ(C.I.A) وتنتهي المعضلة وينسدل الستار، فأنهوا الدورة على هذا الأساس، وعاد الإثنان إلى "بغداد" بسلام.ولكنهما لم يهنآ بالمأمن المرتجى، حيث حقق عملاء المخابرات الأمريكية تماساً في "بغداد" مع "شاكر محمود" لتنفيذ وعده، فكان أن تقوّى في إجابته القاطعة بالرفض بأنه لن يخون الوطن ولا ينكث العهد والقَسَم، وسوف لن تطأ قدماه أرضاً أمريكية مجدداً... وفي تلكم الأيام حطّت عشيقته الأمريكية الجميلة -التي صادقها خلال الدورة- في "بغداد" تحت ذريعة إشتياقها وتعلّقها بشخصه وعدم إحتمالها مفارقته، فأنزلها "شاكر" ضيفة في "فندق أمباسادور" الواقع على شارع "أبي نؤاس" والمطلّ على نهر دجلة، لتمكث بصحبته حوالي (10) أيام وتبلّغه رسالة الـ(C.I.A) محاولة إقناعه بضرورة تنفيذ وعده كي يستقر مستقبلاً في الأرض الأمريكية ليهنآ معاً بالعيش الرغيد سوية طيلة حياتهما... ولـمّا تلمّست رفضه بشكل قاطع، فقد أُوعِزَ إليها بقتله في غرفتهما بذلك الفندق قبل أن تسرع خلال ساعات بمغادرة "بغداد" إلى ديارها، حيث لم يُعرَف مقتل "شاكر محمود" إلاّ بعد أن فاحت رائحة جثمانه.

إرغام "منير روفا" الخائن على الهروب بطائرته من العراق الى اسرائيل 

وجاء الدور على النقيب الطيار "منير جميل حبيب روفا"، وكان أن إستوعب المغزى الكامن وراء مقتل صديقيه، إذْ لم يجرؤ الرفض فخطط للتنفيذ مُرغَماً، وكان في حينه أحد طياري "السرب/17" المتمركز وسط "قاعدة الرشيد الجوية" المتاخمة للضواحي الشرقية من "بغداد"، وكان -في حينه- السرب الوحيد المجهّز بطائرات الـ"ميك-21" طراز (F-13) في عموم العراق.
لم يتأخر "منير روفا" كثيراً قبل إتخاذ قراره القاطع، واضعاً خطته النهائية للهروب بطائرته إلى "إسرائيل"... وقد يمكن تلخيصها بما يأتي:-
 قبل كل شيء سَفّرَ زوجته وأفراد عائلته بشكل إعتيادي لا يستجلب الأنظار، وذلك في سفرة إعتيادية إلى "إيطاليا" عن طريق أحد المكاتب السياحية التي تتعامل مع الخطوط الجوية العرقية وإطمئن عليهم بعد وصولهم.
•قبل يوم واحد من موعد التنفيذ خطّط للقيام بطلعة جوية بعيدة المدى نسبياً بواقع مئات الكيلومترات وتستغرق أقصى وقت ممكن حسب الإمكانات المتاحة للـ"ميك-21"، وذلك بتعليق خزان إضافي أسفل بطن الطائرة ومن دون أية حمولة إضافية ولا أسلحة ولا أعتدة/ذخائر في رحلة يقلع بها من "قاعدة الرشيد الجوية" -بطيران أفقي على خط شبه مستقيم ومن دون مناورات- وصولاً إلى "قاعدة الوليد (H-3) الجوية" على إرتفاع يبلغ (11,000) متر ذهاباً وإياباً -وهو الإرتفاع الأمثل للإقتصاد بالوقود- وبسرعة إقتصادية (CRUISING SPEED) تبلغ (780) كلم/ساعة، وذلك إبتغاء التحقق عملياً وقطع الشك باليقين.
•إستنبط "منير روفا" أن هذه الكمية القصوى من الوقود لـمّا تكفي لقطع ما مجموعه (900) كلم، فإطمئن بأن سيبلغ "إسرائيل" بطائرته الـ"ميك-21" عبر أجواء المملكة الأردنية الهاشمية، فقرر تنفيذ المهمّة في اليوم التالي بذات الكمية من الوقود والسرعة والإرتفاع.
•وكان "منير روفا" على يقين تام أن ليس هناك رادار عراقي يمكن أن يشكّ به، وإذا شكّ -على سبيل أسوأ الإفتراضات- فإن الطائرات العراقية سوف لا تستطيع اللحاق به كونه سيكون قد غادر الأجواء العراقية.
•أما عند إختراقه الأجواء الأردنية التي سوف يمضي فيها أقل من (نصف ساعة)، فإن الرادارات الأردنية ليست أفضل من مثيلاتها العراقيات، فضلاً عن أن القوة الجوية الأردنية لا تمتلك سوى سرب واحد يحتضن (12) طائرة من طراز "هوكر هنتر" والتي لا تبلغ سرعتها القصوى نصف سرعة الصوت وليس بإمكانها مقاطعته.



•وفي صباح اليوم التالي أقلع بطائرته من "قاعدة الرشيد الجوية" متوجهاً نحو الغرب بالإرتفاع والسرعة نفسهما، وبعد ساعة واحدة حطّ بسلام في إحدى القواعد الجوية الإسرائيلية، حيث إستقبله من يمثل الـ(C.I.A) والـ(الموساد) إستقبال الأبطال.
الخـاتـمــــة
عملية تهريب "النقيب الطيار منير جميل حبيب روفا" طائرة من طراز "ميك-21" نوع (F-13) هي خيانة عظمى.
ولكنه لم يكن مضطهداً بشكل مطلق لكونه من الإخوان المسيحيين، ولو كان كذلك لَـما قُبِلَ من حيث الأساس في كلية القوة الجوية في أواسط الخمسينيات، ولَـما أمسى طياراً لدى القوة الجوية العراقية، ولَـما نُسِّبَ لتسلّم أحدث الطائرات النفاثة الأسرع من الصوت لدى القوة الجوية العراقية، ولَـما ظلّ يخدم وسط سرب من المقاتلات في أعظم القواعد الجوية حساسية، ولَـما تدرّج في الرُتَب حتى "نقيب طيار"، ولَـما ثُبِّتَ بمنصب آمر رف طائرات في ذلك السرب الأساس المسؤول عن تحقيق الدفاع عن سماء "بغداد"، وأخيراً لَـما أُنتُخِبَ ليوفد ضمن (3) طيارين إلى الولايات المتحدة الأمريكية.
وفي الختام لا بد من القول أن كل ما ذُكِرَ عنه في المقالات المنشورة بعيد عن الواقع، فدور المخابرات الإسرائيلية إنحسر في إيصال عائلته من "إيطاليا" إلى "تل آبيب" وإستقبال "منير روفا" مع طائرته في سماء "إسرائيل"، في حين كان الدور الأساس في هذه العملية للمخابرات الأمريكية التي إستلمت الطائرة المرجوّة ونقلتها إلى الولايات المتحدة حيث تمت دراستها من جميع جميع تقنياتها ومحركها وأجهزتها ومكامن قوتها على أيدي خبراء أمريكيين، وقبل أن تعاد إلى "إسرائيل" ليحلّق بها طياروها كي يكتشفوا إيجابياتها وسلبياتها ونقاط ضعفها ومناورتها أثناء القتال والإشتباك الجوي القريب.
أما ما أورده الفلم السينمائي المعروض خلال عقد الثمانينيات عن "منير روفا" وعلاقاته الغرامية وكيفية تجنيده وتسفير عائلته عبر شمالي العراق ودور الطبيب الجاسوس، وما تطرّق إليه صاحب المقالة المنشورة مؤخراً من مبالغات، فجميعها محض خيال مبتغاه التغطية على الدور الأمريكي ودعاية كاذبة لإعلاء شأن "الموساد" الإسرائيلي.
وختاماً أرجو ان أكون قد وُفِّقتُ في تسليط ضوء جديد متواضع على هذه العملية المخابراتية الذي قمتُ بصحبة صديقي "اللواء الركن زياد طارق جاسم" بإعداد دراسة عنها في حينه.
 انتهت القصة .

تعليق مدونة العراق على مقتل الطيارين المتدربين على طائرات F16 و هل تم اغتيالهم من قبل CIA 

من خلال ما سبق يتضح لنا ان المخابرات الامريكية هي التي تنصب العداء للطيارين العراقيين منذ زمن بعيد و عندما نربط الاحداث نصل لشيء خطير ان هؤلاء الطييارين الذين استشهدو في اريزونا الامريكية و يقودون طائرات F16 فاقو بمهاراتهم المدربين الأمريكين وهذا يشكل خطر لامريكا يمكن ان يكونو هؤلاء الطيارين مدربين في العراق فيصبح العراق قادر على تدريب الطيارين في العراق من غير الرجوع لأمريكا و يمكن تخوفت منهم لأنهم من الطائفه الشيعية ونحن نعلم ان الامريكان تلقو نصائح من قبل اسرائيل و دول الخليج بأبعاد الطائرات عن القواعد المتواجده في المحافظات الشيعية و جعلها في محافظات ذات اغلبية من الطائفه السنية ! وهل قامت المخابرات الامريكية بمحاولت تجنيدهم وفشلت لذلك تم التخلص منهم ! 

سنستمر بالبحث عن الاسباب و الدوافع التي ادت لمقتل الطيارين العراقيين في امريكا و من يقف وراء الحادث !

مع تحيات مدونة العراق 


MY ACCONT ON TWITTER

@ThamerAzeZ

Distributed By OZN.IO COMPANY